الخطيئة الأصلية من المنظور الإسلامي

ردا على سؤال عن رفض المسلمين الإيمان بـ”الخطيئة الأولى”، يقارن الشيخ أحمد ديدات بين موقف المسيحية من الإيمان بـ”الخطيئة الأصلية” وموقف الإسلام منها. ويبدأ بموقف المسيحية ويبين أن المسيحيين يؤمنون بأنه بسبب تناول آدم وحواء لفاكهة من الشجرة المحرمة امتدت خطيئتهما إلى العالم.

وعلى هذا، فكل مولود يعتبر مذنبا من لدن آدم إلى يوم القيامة ويستحق دخول جهنم، وكل كائن بشري يدخل جهنم بسبب خطيئة آدم وحواء. فلقد قرر الله أن كل البشر سواء كانوا مسلمين أو يهود أو هندوس أو غيرهم يستحقون دخول جهنم لأن آدم وحواء قد أكلا من الشجرة إلا من آمن منهم بأن المسيح قد دفع ثمن هذه الخطيئة.

أما الإسلام، فيقول أن هذا الحكم ليس عدلا وإنما هو ظلم محض لأن الكتاب المقدس في سفر حزقيال يقول: “النفس التي تخطئ هي التي تموت”، وهناك نص آخر من الكتاب المقدس يقول: “لا يحمل الابن وزر أبيه”.

شاهد هذا الفيديو للتعرف على موقف الإسلام من “الخطيئة الأصلية”؟

12345
Loading...

اترك تعليقا


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.