تاريخ المسيحية والتحول من التوحيد إلى التثليث (4/2)

وقفات وتأملات

إعداد فريق التحرير

سنتناول في هذا المقال الصراع الشديد بين عقيدة التوحيد وعقيدة التثليث وأنصارهما بعد انعقاد مجمع نيقية وقبيل مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وبعثته.

مجمع القسطنطينية

تاريخ المسيحية

ظل الصراع قائما بين التوحيد والتثليث حتى بعد مجمع نيقية

إن من أدل الأدلة على وجود معتقد التوحيد بل وحضوره القوي وانتشاره منذ فجر المسيحية هو معاودة ظهوره بأشكال مختلفة بعد فترة وجيزة من تصدي بابا الإسكندرية المدعوم من الدولة الرومانية الوثنية لمعتقد أريوس الأقرب إلى التوحيد. فبعد أن حارب البابا أثناسيوس ضد معتقد أريوس سنينا عديدة وفقا لما ذكره موقع الأنبا تكلا، ظهرت عدة معتقدات شبيهة في نهاية القرن الرابع الميلادي وكان ذلك في زمان الإمبراطور ثيئودوسيوس الكبير. وانعقد المجمع المسكوني الثاني في القسطنطينية في 381 بعد الميلاد.

ومن هذه المعتقدات معتقد مكدونيوس أسقف القسطنطينية الذي قال عندما دعي لعرض معتقده: “أن الروح القدس عمل إلهي منتشر في الكون، وليس بأقنوم متميز عن الآب والابن، بل هو مخلوق يشبه الملائكة وليس ذو رتبة أسمى منهم”

فحكم عليه المجمع بالحرم وفرزه من شركة الكنيسة وحكم عليه الإمبراطور بالنفي وقرر الآباء أن الروح القدس هو الأقنوم الثالث من الثالوث القدوس وإنه مساو للآب وللابن، ثم قرروا تكميل قانون الإيمان النيقاوي: “نعم نؤمن بالروح القدس الرب المُحيي المُنْبَثِق من الآب”

ومن هذه المعتقدات أيضا معتقد أوسابيوس وهو أن الثالوث ذاتً واحدة وأقنوم واحد…. وقد حاول البابا تيموثاوس إقناعه فلم يرجع عن رأيه، فأمر المجمع بتجريدهُ من رتبتهُ. وقد أصدر المجمع سبعة قوانين أخرى جديدة لسياسة الكنيسة.

ومن الغريب أن عقيدة التثليث الصريحة المحضة فرضت فرضا على جميع الأساقفة، ولم يسمح لأحد أن يحيد عنها قيد أنملة حتى وإن كان من أنصار لاهوت المسيح ومهاجمي الأريوسية. فهذا هو أبوليناريوس أسقف اللاذقية، فقد اشتهر بمهاجمته للآريوسية وشدة دفاعه عن لاهوت السيد المسيح، ولكن اعتبر أنه فيما هو يدافع سقط في بدعة شنيعة إذ اعتقد بوجود تفاوت بين الأقانيم فقال: الروح القدس عظيم والابن أعظم، أما الآب فهو الأعظم. وكان جزاء أبوليناريوس أسقف اللاذقية جزاء سنمار حيث حكم عليه بالحَرْم، وجرَّدوه من رتبتهُ.

وكما هو الحال مع معتقد أبوليناريوس أسقف اللاذقية، اعتبر المجمع أن معتقد سابيليوس بدعة حيث اعتقد بأن الله هو أقنوم واحد وليس ثلاثة أقانيم، أي أقنوم واحد بثلاثة أسماء. وأن هذا الأقنوم حينما خلقنا فهو الآب، وحينما خلّصنا فهو الابن، وحينما قدسنا فهو الروح القدس.

مجمع أفسس الأول

لم تمض بضعة سنوات على انعقاد مجمع القسطنطينية حتى انعقد مجمع أفسس الأول في عام 431 بعد الميلاد، حيث نادى راهب قس اسمه بيلاجيوس بأن “خطية آدم قاصرة عليه دون بقية الجنس البشرى” وأن “كل إنسان منذ ولادته يكون كآدم قبل سقوطه”. ثم قال أن “الإنسان بقوته الطبيعية يستطيع الوصول إلى أسمى درجات القداسة بدون انتظار إلى مساعدة النعمة”…

ومن البديهي أن هذه التعاليم تهدم عقيدة الفداء والخلاص عند المسيحيين. وبدأ ينشر تعاليمه بين البلاد حتى حَكَمَ عليه مجمع أفسس الأول بحرمه هو وبدعته.

وفي نفس المجمع، اعتبر معتقد نسطور بطريرك القسطنطينية من قبيل البدع، حيث اعتقد أنه لا ينبغي أن نسمى السيدة العذراء بوالدة الإله، كما عاب على المجوس لسجودهم للطفل يسوع، واستقطع الجزء الأخير من كل من التقديسات الثلاث التي ترتلها الكنيسة في صلواتها. وبحكم منصبه الرفيع، بدأ ينشر تعاليمه في كل مكان مستخدمًا في ذلك بعض الكهنة والأساقفة.

عقد البابا السكندري مجمع مكاني مع الأساقفة لاتخاذ موقف واضح وصريح لحفظ الإيمان النيقاوي أمام المجمع وصدر منه بالإجماع أمر بالتمسك بدستور الإيمان النيقاوي ووضعوا له مقدمة مأخوذة من الكتاب المقدس “نعظمك يا أم النور الحقيقي”

وأرسل البابا رسائل إلى زوجة الإمبراطور وبليكاريا وأركاريا ومارينا أخوات الإمبراطور يشرح لهم حقائق الإيمان وبذلك لكي لا يؤثر نسطور على الإمبراطور ثيئودسيوس الصغير صديقه وأرسل رسائل أخرى إلى يوحنا أسقف أنطاكية وبونيياس أسقف أورشليم وأكاكيوس أسقف حلب وكتب البابا الحرمان وأرسله أباء المجمع السكندري إلى نسطور يطالبونه بان يرجع إلى الإيمان المستقيم (الشرك الصريح) ويوقع على الحروم.

وبدأ الانقسام بين الكنيسة الواحدة: رومية أورشليم وأسيا الصغرى إلى جانب البابا الإسكندري وأنطاكية إلى جانب نسطور ومما زاد الموقف تعقيدًا استثارة نسطور للإمبراطور ضد البابا لكتابته خطابات لأخواته وزوجته دون إذنه فأرسل الملك للبابا خطابًا شديد اللهجة ودعى الأساقفة لعقد مجمع مسكوني وكان ذلك في 19 نوفمبر سنة 430 بعد الميلاد.

ولقد كان من أنصار نسطور أيريناس أحد رجال البلاط الإمبراطوري وكنديديان مندوب الإمبراطور وكان يوحنا بطريرك أنطاكية من أصدقائه وساعده على نشر معتقده بعض أساقفة أنطاكية.

وحكم المجمع على نسطور بقطعه من درجته ومن أي شركة كهنوتية. وأرسل المجمع إلى نسطور كتابًا بحرمه. ثم قرر المجمع بأن سر التجسد المجدي القائم من اتحاد اللاهوت بالناسوت في أقنوم الكلمة الأزلي بدون انفصال ولا امتزاج ولا تغيير، وأن السيدة العذراء مريم هي والدة الإله. ووضع الآباء مقدمة قانون الإيمان “نعظمك يا أم النور الحقيقي”

ولكن واجه المجمع مشكلة عدم وصول بطريرك أنطاكية وعدم اعترافه بالقرارات لعدم حضوره وطلب من الأساقفة إعادة المجمع. لم يهتم البابا السكندري وعقد جلسة المجمع الثانية في 10 يونيه سنة 431 بعد الميلاد. ورفض بطريرك أنطاكية الحضور معهم بالرغم من استدعاءه عدة مرات، فحرم المجمع بطريرك أنطاكية.

وأنفض المجمع بعد أن اختير مكسيميانوس أسقفًا للقسطنطينية محل نسطور المخلوع. ووافق الآباء على قرار الإمبراطور بنفي نسطور في مصر في جبل قسقام لِتَمَسُّك أهلها بالإيمان. ولا زال هناك حتى الآن تل نسطور.

تساؤلات

إذا كانت عقيدة التثليث هي العقيدة السائدة منذ فجر المسيحية وإذا لم تكن عقيدة التوحيد عقيدة قوية لها حضورها القوي، فهل كان سيحدث كل هذا اللغط على طبيعة الإله في المسيحية؟ وإذا كانت عقيدة التثليث واضحة جلية مستساغة لدى جميع المسيحيين منذ البداية، فهل من المعقول أن يختلف عليها كبار البطاركة والأساقفة على مر العصور على نحو ما أسلفنا؟

_________

المراجع:

موقع الأنبا تكلا

 

اقرأ أيضا

تاريخ المسيحية والتحول من التوحيد إلى التثليث (4/1)

تاريخ المسيحية والتحول من التوحيد إلى التثليث (4/3)

تاريخ المسيحية والتحول من التوحيد إلى التثليث (4/4)

دور أباطرة الرومان في صياغة المسيحية المعاصرة

12345
Loading...

اترك تعليقا


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.