كيف اهتدى السفير الألماني فيلفريد أو مراد هوفمان إلى الإسلام؟

إنه المفكر الإسلامي مراد هوفمان حاليا، ولكن سابقا كان اسمه فيلفريد هوفمان، وكان يعمل خبيرا في مجال الدفاع النووي في وزارة الخارجية الألمانية. ثم أصبح بعد ذلك مديرا لقسم المعلومات في حلف الناتو في بروكسل، ثم سفيرا لألمانيا في الجزائر والمغرب.

ولد مراد هوفمان في عام 1931 في بلدة كبيرة شمال غرب بافاريا ونشأ كاثوليكي المذهب. ولكنه ذكر أنه كان يساوره شك في شبابه في معنى الألوهية وقضية التثليث ومفهوم الصلب. وكانت هذه الأمور تشغل باله منذ شبابه.

وإبان وجوده في الجزائر، أهدى له أحد الإخوة الجزائريين نسخة مترجمة من معاني القرآن الكريم. شاهد هذا الفيديو لتعرف ماذا قرأ فيلفريد أو مراد هوفمان في هذه النسخة وماذا كان وقع ما قرأه على نفسه وكيف اهتدى بعد ذلك إلى الإسلام!

12345
Loading...

تعليق واحد على الموضوع “كيف اهتدى السفير الألماني فيلفريد أو مراد هوفمان إلى الإسلام؟

ابتسام

ما أروع ديننا الحنيف يهدي به الله من يشأء . لا تقل يهودي أو مسيحي فالله قادر على أن يجعل دينه الإسلام

اترك تعليقا


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.