أبرز الأنبياء بين المسيحية والإسلام: 5-النبي إبراهيم عليه السلام

النبي إبراهيم

هل سجد النبي إبراهيم لغير الله؟

إنه النبي إبراهيم الخليل عليه السلام، أبو الأمم المؤمنة وجد أنبياء بني إسرائيل والنبي العربي محمد صلى الله عليه وسلم، والذي جعله الله تعالى للناس إماما وأقام معه عهدا، وإليه تنسب الرسالات السماوية “الإبراهيمية”: اليهودية والمسيحية والإسلام. وتتفق المسيحية والإسلام ومن قبلهم اليهودية على تكريم هذا النبي والثناء عليه، إلا أن المسيحية نسبت إليه ما يتنافى مع هذا التكريم والثناء كما سنرى فيما يلي.

النبي إبراهيم في المسيحية

تكرم المسيحية النبي إبراهيم وتثني عليه في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد. فكثيرا ما يتكرر في العهد القديم وعد من الله بأن يجعل من النبي إبراهيم أمما عظيمة مباركة وأن يباركه ويعظم اسمه بين الأمم.

فنحن نقرأ على سبيل المثال، وَقَالَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ: «اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ. فَأَجْعَلَكَ أُمَّةً عَظِيمَةً وَأُبَارِكَكَ وَأُعَظِّمَ اسْمَكَ، وَتَكُونَ بَرَكَةً. وَأُبَارِكُ مُبَارِكِيكَ، وَلاَعِنَكَ أَلْعَنُهُ. وَتَتَبَارَكُ فِيكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ». (التكوين 1:12-3)

كما نقرأ أيضا: “أَمَّا أَنَا فَهُوَذَا عَهْدِي مَعَكَ، وَتَكُونُ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ، فَلاَ يُدْعَى اسْمُكَ بَعْدُ أَبْرَامَ بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِبْرَاهِيمَ، لأَنِّي أَجْعَلُكَ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ. وَأُثْمِرُكَ كَثِيرًا جِدًّا، وَأَجْعَلُكَ أُمَمًا، وَمُلُوكٌ مِنْكَ يَخْرُجُونَ”. (التكوين 4:17-6)

ومع ذلك، تورد المسيحية في الكتاب المقدس ما ينافي ما سبق. فعلى سبيل المثال، تنسب المسيحية إلى النبي إبراهيم السجود لغير الله. فنحن نقرأ: “فَقَامَ إِبْرَاهِيمُ وَسَجَدَ لِشَعْبِ الأَرْضِ، لِبَنِي حِثَّ” (التكوين 7:23)

كما نقرأ أيضا: فَسَجَدَ إِبْرَاهِيمُ أَمَامَ شَعْبِ الأَرْضِ…” (التكوين 12:23)

وتدعي المسيحية في غير موضع أن الله قد أقام عهده مع إسحاق ونسله تمييزا له عن إسماعيل ونسله. فنحن نقرأ على سبيل المثال: وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ ِللهِ: «لَيْتَ إِسْمَاعِيلَ يَعِيشُ أَمَامَكَ!». فَقَالَ اللهُ: «بَلْ سَارَةُ امْرَأَتُكَ تَلِدُ لَكَ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ إِسْحَاقَ. وَأُقِيمُ عَهْدِي مَعَهُ عَهْدًا أَبَدِيًّا لِنَسْلِهِ مِنْ بَعْدِهِ. وَأَمَّا إِسْمَاعِيلُ فَقَدْ سَمِعْتُ لَكَ فِيهِ. هَا أَنَا أُبَارِكُهُ وَأُثْمِرُهُ وَأُكَثِّرُهُ كَثِيرًا جِدًّا. اِثْنَيْ عَشَرَ رَئِيسًا يَلِدُ، وَأَجْعَلُهُ أُمَّةً كَبِيرَةً. وَلكِنْ عَهْدِي أُقِيمُهُ مَعَ إِسْحَاقَ الَّذِي تَلِدُهُ لَكَ سَارَةُ فِي هذَا الْوَقْتِ فِي السَّنَةِ الآتِيَةِ». (التكوين 18:17-21)

النبي إبراهيم في الإسلام

يكرم الإسلام النبي إبراهيم عليه السلام أيما تكريم ويثني عليه أيما ثناء. فتتعدد أوصافه ومحامده ومكارمه ومحاسنه في الإسلام. فهو يوصف في الإسلام بأنه “خليل الرحمن”. ففي القرآن الكريم نقرأ:

وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا (النساء 125:4)

ويوصف بأنه ممن اصطفاهم الله من الصالحين. ففي القرآن الكريم نقرأ:

وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (البقرة 130:2)

ويوصف أيضا بأنه “الأواه” و”الحليم” و”المنيب”. ففي القرآن الكريم نقرأ:

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ (التوبة 114:9)

كما نقرأ أيضا:

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ (هود 75:11)

ويوصف كذلك بأنه “نبي” “صديق”. ففي القرآن الكريم نقرأ:

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا (مريم 41:19)

كما يوصف بأنه من “المؤمنين” “المحسنين”. ففي القرآن الكريم نقرأ:

سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ. كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ. إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (الصافات 109:37-111)

كما يوصف بأنه كان وحده “أمّة” وأنه كان “قانتا” و”حنيفا” و”شاكرا”. ففي القرآن الكريم نقرأ:

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ. شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ. وَآَتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ. ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (النحل 120:16-123)

وقد بلغ تكريم الإسلام للنبي إبراهيم عليه السلام أن أمر الله المسلمين باتخاذ مقامه (وهو المكان الذي قام عليه لبناء الكعبة) مصلى يصلون فيه لله رب العالمين. ففي القرآن الكريم نقرأ:

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (البقرة 125:2)

ومما سبق يتبين أن النبي إبراهيم عليه السلام ربما كان أكثر الأنبياء تكريما وثناء بعد النبي محمد في الإسلام من واقع القرآن الكريم. ولا عجب، فلقد كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم أقرب الناس شبها به كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم فيما روي عنه في معجزة الإسراء والمعراج.

فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “…وإذا إبراهيم عليه السلام قائم يصلي أشبه الناس به صاحبكم يعني نفسه فحانت الصلاة فأممتهم…” (رواه مسلم)

التعليق

إن الصورة التي يرسمها الإسلام للنبي إبراهيم عليه السلام أنسب وأليق منها في المسيحية. فالمسيحية تنسب إلى إبراهيم السجود لغير الله على الرغم من أمرها بعدم السجود إلا لله. ففي الكتاب المقدس نقرأ: حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ». (متى 10:4)

أما الإسلام، فيؤكد حنيفية النبي إبراهيم عليه السلام أي توحيده وعدم إشراكه غير الله تعالى في العبادة. ففي القرآن الكريم نقرأ:

وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (البقرة 135:2)

وبهذا المعنى، فقد كان النبي إبراهيم عليه السلام مسلما. ففي القرآن الكريم نقرأ:

وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ. إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ. وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ. أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (البقرة 130:2-133)

وأما تمييز إسحاق ونسله على إسماعيل ونسله، فهو أمر لا أصل له في الإسلام. فكثيرا ما يسوي القرآن الكريم بين النبي إسحاق والنبي إسماعيل دون أدنى تمييز أو تفريق بينهما أو بين نسليهما. ففي القرآن الكريم نقرأ:

قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (البقرة 136:2)

وقد بلغت هذه التسوية أن عُدَّ إسماعيل من آباء يعقوب مع أنه كان عمه وليس أباه. ففي القرآن الكريم نقرأ:

أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (البقرة 133:2)

ويخبرنا القرآن الكريم أن النبي إبراهيم عليه السلام لما طلب إمامة الناس لذريته كما أعطاها الله إياه، أبى الله أن يعطيها لذريته لأن منهم ظالمين لا يستحقونها سواء كانوا من نسل إسحاق أو إسماعيل بلا تمييز. فنحن نقرأ:

وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (البقرة 124:2)

كما نقرأ أيضا:

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُمْ مُهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (الحديد 26:57)

ولم يرد في القرآن الكريم ذم منفرد لنسل إسحاق (بني إسرائيل) إلا لمن كفر منهم فقط، وذلك يعني بقاء الثناء والتكريم لمن آمن منهم، دون تمييز لولد إسماعيل عليهم. ففي القرآن الكريم نقرأ:

لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (المائدة 78:5)

هل كذب النبي إبراهيم؟

لا يفوتنا في هذا المقام تناول شبهة كذب النبي إبراهيم عليه السلام والتي نجدها في الكتاب المقدس بل والسنة النبوية المطهرة أيضا.

ففي الكتاب المقدس نقرأ على سبيل المثال: فَدَعَا فِرْعَوْنُ أَبْرَامَ وَقَالَ: «مَا هذَا الَّذِي صَنَعْتَ بِي؟ لِمَاذَا لَمْ تُخْبِرْنِي أَنَّهَا امْرَأَتُكَ؟ لِمَاذَا قُلْتَ: هِيَ أُخْتِي، حَتَّى أَخَذْتُهَا لِي لِتَكُونَ زَوْجَتِي؟ وَالآنَ هُوَذَا امْرَأَتُكَ! خُذْهَا وَاذْهَبْ!». (التكوين 18:12-19)

وفي السنة النبوية المطهرة نقرأ: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لم يكذب إبراهيم عليه السلام إلا ثلاث كذبات ثنتين منهن في ذات الله عز وجل قوله إني سقيم وقوله بل فعله كبيرهم هذا وقال بينا هو ذات يوم وسارة إذ أتى على جبار من الجبابرة فقيل له إن ها هنا رجلا معه امرأة من أحسن الناس فأرسل إليه فسأله عنها فقال من هذه قال أختي فأتى سارة قال يا سارة ليس على وجه الأرض مؤمن غيري وغيرك وإن هذا سألني فأخبرته أنك أختي فلا تكذبيني…” (رواه البخاري)

ونقول أننا سبق وأن بيّنا في منشور سابق أن الأنبياء معصومون من الكبائر فقط وليسوا معصومين من الصغائر وحتى صغائرهم ليست كصغائرنا ولكنها من قبيل سيئات المقربين وترك الأولى.

فالكذب هنا ليس على حقيقته التي هي الخبر المخالف للواقع بنية الشر أو حتى العبث. وإنما الكذب هنا هو الخبر المخالف للواقع المراد به الخير، وإذا كان كذلك، لم يكن كذبا أصلا، وإن كان خلاف الأولى من لزوم الصدق على كل حال.

فأحيانا يكون الخبر المخالف للواقع ليس غير مذموم فحسب وإنما يكون محمودا وذلك مثلا في حالة الإصلاح بين الناس. فعن أم كلثوم بنت عقبة أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرا أو يقول خيرا” (رواه البخاري)

فما نسب إلى إبراهيم من الكذب لم يرد به الشر وإنما الخير. فادعى أنه سقيم حتى لا يخرج مع قومه في عيدهم فيختلي بآلهتهم فيحطمها. وادعى أن من حطمها كبيرهم حتى يتفكروا وينتبهوا إلى عبثية معتقدهم وبطلانه ويعودوا إلى عبادة الله وحده. وادعى أن سارة أخته حتى لا يُبطش به وحتى يظل أصل الإيمان فيه وفي زوجته سارة قائما، فقد أنجب فيما بعد إسماعيل وإسحاق، وأما هي فقد أنجبت إسحاق. وانحدرت ذرية صالحة من نسل إسماعيل وإسحاق عليهما السلام. ولو قتل إبراهيم، لما رأت هذه الذرية الصالحة النور أبدا، ولظلت الأرض في كفر وإفساد لا يعلم مداهما إلا الله.

_________

المراجع:

  1. القرآن الكريم
  2. صحيح البخاري
  3. صحيح مسلم
  4. الكتاب المقدس
  5. موقع الأنبا تكلا
  6. blueletterbible.org

_________

اقرأ أيضا:

هل الأنبياء معصومون من الخطأ؟

1-النبي آدم عليه السلام

2-النبي إدريس عليه السلام

3-النبي نوح عليه السلام

4-النبي لوط عليه السلام

6-النبي شعيب عليه السلام

7-النبي إسماعيل عليه السلام

8-النبي إسحاق عليه السلام

9-النبي يعقوب عليه السلام

10-النبي يوسف عليه السلام

11-النبي أيوب عليه السلام

12-النبي يونس عليه السلام

13-النبي موسى عليه السلام

14-النبي هارون عليه السلام

15-النبي اليسع عليه السلام

16-النبي إلياس عليه السلام

17-النبي داود (داوود) عليه السلام

18-النبي سليمان عليه السلام

19-النبي زكريا عليه السلام

20-النبي يحيى عليه السلام

21-النبي عيسى عليه السلام

22-النبي محمد صلى الله عليه وسلم

12345
Loading...

اترك تعليقا


This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.