لماذا ثار لوثر على الكنيسة؟

إعداد فريق التحرير

الكنيسة والعلم

لقد حاربت الكنيسة العلم والعقل فراحت تحارب إعماله فى النصوص الدينية. ووقفت الكنيسة عقبة أمام التقدم والتطور وحدث الصراع بين من بداخل الكنيسة ومن بخارجها حتى كانت ذروة ذلك فى الثورة الفرنسية التى كان شعارها اشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسيس. وكانت الشرارة لهذه الأفكار الرافضة لكهنوت الرهبان فى فكر مارتن لوثر (10 نوفمبر 1483 – 18 فبراير 1546) وهو راهب ألماني، وقسيس، وأستاذ للاهوت، ومُطلق عصر الإصلاح في أوروبا.

الكنيسة ودعوات الإصلاح

لقد عارضت أوربا الكنسية كل دعوات الإصلاح وحاربت المصلحين والمفكرين الذين أيقنوا أن هذه التعاليم الكنسية التى تدرس فيها ما يحيله العقل والفطرة السليمة، ومن هؤلاء لوثر الذى رأى أن المنع من زواج الرهبان لم يكن في المسيحية في عصورها الأولى، فقرر حقهم في الزواج، وتزوج هو فعلا مع أنه من رجال الدين. وكان زواجه من راهبة.

 وذهب إلى أنه ليس من حق أحد أن يحرم أحدا من دخول الملكوت أو حيازة الرضا الإلهى. فعارض لوثر حرمانا من البابا له حتى إنه أحرقه في وسط وتنبرج – والجموع حاشدة – ولم يبق إلا أن تنفذ السلطة المدنية قرار الحرمان، فتحرمه من الحقوق القانونية والمدنية، أثراُ لقرار الحرمان الديني، فاجتمع مجمع ورمز سنة 1521 لمحاكمته، ولكنه طالب البابا بأن يقنعه بخطئه فيما أرتأى. فلم يجب إلى ما طلب، فانفض المجمع من غير نتيجة في هذا، ولكن الإمبراطور أعلن حرمانه من الحقوق المدنية إلا أن أمير سكسونية حماه.

وفي سنة 1529 حاول الإمبراطور أن ينفذ قرار الحرمان الصادر سنة 1521 ولكن أنصار لوثر يحتجون على ذلك، ومن ذلك الحين سموا البروتستنت أي المحتجين، ثم جرت الأمور سلما فحربا متداولين، حتى إذا مات لوثر، وكان الإمبراطور قد خلص من كل الحروب التي تشغله أنزل بالبروتستنت أقصى العذاب وأشده بلاء، ثم يعقب ذلك صلح بين الفريقين.

ووجد أن الكنيسة تحتفظ لنفسها بحق فهم الإنجيل، وذلك من أسباب غلوها وفقدها الرقيب، فجعل لكل مسيحي مثقف الحق في فهمه، واشتغل بترجمته إلى الألمانية ليقرأه كل ألماني. رفض «السلطة التعليمية» في الكنيسة الكاثوليكية والتي تنيط بالبابا القول الفصل فيما يتعلق بتفسير الكتاب المقدس معتبرًا أنّ لكل إمرئ الحق في التفسير.

وأنكر أن المسيح يحل في بدن من يأكل العشاء الرباني. فقد أنكر استحالة الخبز إلى عظام المسيح المكسورة. وأنكر استحالة الخمر إلى دم المسيح، وحلولهما في جسم الآكل. واكتفى بكون العشاء الرباني تذكيرا لما قام به المسيح من فداء للخليقة في زعمهم. وأن يعتقد المسيحي أن المسيح معه بجسده عند تناول هذا العشاء. هذا كله مع إنكاره حق الكنيسة في الغفران، ذلك الحق الذي كان عود الثقاب الذي أشعل ثورة لوثر، وكانت منها تلك النيران التي لم تستطع الكنيسة لها إطفاء.

رأى لوثر أنّ الحصول على الخلاص أو غفران الخطايا هو هديّة مجانيّة ونعمة الله من خلال الإيمان بيسوع المسيح مخلصًا، وبالتالي ليس من شروط نيل الغفران القيام بأي عمل تكفيري أو صالح؛ نشر في عام 1517 رسالته الشهيرة المؤلفة من خمس وتسعين نقطة تتعلق أغلبها بلاهوت التحرير وسلطة البابا في الحل من “العقاب الزمني للخطيئة”؛ رفضه التراجع عن نقاطه الخمس والتسعين بناءً على طلب البابا ليون العاشر عام 1520 وطلب الإمبراطورية الرومانية المقدسة ممثلة بالإمبراطور شارل الخامس أدى به للنفي والحرم الكنسي وإدانته مع كتاباته بوصفها مهرطقة كنسيًا وخارجة عن القوانين المرعيّة في الإمبراطوريّة.

الإسلام دعوة إصلاح دينى سابقة لدعوة لوثر

ورغم أن لوثر كان مبالغا فى بعض القضايا الفكرية التى نحت بفكره إلى العلمانية لكننا نلمس النتيجة الحتمية التى ربما يصل إليها كل مسيحى أعمل عقله ونحى موروثاته الاعتقادية الزائفة جانبا. ربما لو نظر لوثر وأمثاله نظرة جيدة إلى ما جاء به دين الإسلام من قيم قومت ما اعوج من تعاليم المسيح عليه السلام بعد موته وأضافت تشريعات سامية شهد بها بعض أتباع المسيح عليه السلام،  لوجدوا فيها ما تاقت إليه أنفسهم.

فالإسلام يدعوا أتباعه إلى إعمال العقل والفهم وأن العقل لا يعارض النقل أو النص. وألف علماء الإسلام فى هذا المضمار مؤلفات منها درء تعارض العقل والنقل لابن تيمية.

“لقد نعى الإسلام على أهل الكتاب ابتداعهم فى دينهم وإلزام أنفسهم بشعائر وعبادات وما أقاموها ففى القرآن:

“ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّـهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا  فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ  وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ” (27:57).

ويتسم الدين الإسلامى مع الفطرة الخلقية السليمة التى فطر الناس عليها فنهى النبى صلى الله علسه وسلم أتباعه عن الرهبانية بل وعن استئصال موضع الغريزة الجنسية من الإبدان فى سبيل التنسك والزهد والرهبنة.

وبين الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- أن الزهد الحقيقى لا يعنى تعذيب الجسد ولا تحريم ما احل الله فقال:

“لا رهبانية فى الإسلام”.

وعن سعيد بن المسيب قال سمعت سعدا يقول:

“رد –النبى صلى الله عليه وسلم-على عثمان بن مظعون التبتل ولو أذن له لاختصينا”

قال في فتح البارى: “وإنما قال ” الذي يكره من التبتل هو الذي يفضي إلى التنطع وتحريم ما أحل الله وليس التبتل من أصله مكروها ، وعطف الخصاء عليه لأن بعضه يجوز في الحيوان المأكول.”. وقال: “. قال الطبري : التبتل الذي أراده عثمان بن مظعون تحريم النساء والطيب وكل ما يلتذ به ، فلهذا أنزل في حقه يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم”. وقال النووى في شرح هذا الحديث: قوله : ( رد رسول الله صلى الله عليه وسلم على عثمان بن مظعون التبتل ولو أذن له لاختصينا ) قال العلماء : التبتل هو الانقطاع عن النساء وترك النكاح انقطاعا إلى عبادة الله ، وأصل التبتل : القطع ، ومنه مريم البتول ، وفاطمة البتول ؛ لانقطاعهما عن نساء زمانهما دينا وفضلا ورغبة في الآخرة ، ومنه : صدقة بتلة ، أي : منقطعة عن تصرف مالكها . قال الطبري : التبتل : هو ترك لذات الدنيا وشهواتها ، والانقطاع إلى الله تعالى بالتفرغ لعبادته .

وقوله : ( رد عليه التبتل ) معناه : نهاه عنه ، وهذا عند أصحابنا محمول على من تاقت نفسه إلى النكاح ، ووجد مؤنه كما سبق إيضاحه ، وعلى من أضر به التبتل بالعبادات الكثيرة الشاقة . أما الإعراض عن الشهوات واللذات من غير إضرار بنفسه ولا تفويت حق لزوجة ولا غيرها ، ففضيلة للمنع منها ، بل مأمور به .

وأما قوله : ( لو أذن له لاختصينا ) فمعناه : لو أذن له في الانقطاع عن النساء وغيرهن من ملاذ الدنيا لاختصينا ؛ لدفع شهوة النساء ، ليمكننا التبتل ، وهذا محمول على أنهم كانوا يظنون جواز الاختصاء باجتهادهم ، ولم يكن ظنهم هذا موافقا ، فإن الاختصاء في الآدمي حرام صغيرا كان أو كبيرا ، قال البغوي : وكذا يحرم خصاء كل حيوان لا يؤكل ، وأما المأكول فيجوز خصاؤه في صغره ، ويحرم في كبره .

وليس في الإسلام “رجل الدين” بالمعنى الكهنوتى أو الكنسي، مما يدفعنا إلى رفض المفهوم اللوثرى في إعطاء الحق لكل من شاء في تفسير النص الإلهى حتى ولو كان لا يملك أدنى مقومات التفكير العلمى المنطقى. فالنص له قواعده وأصوله التى تنطلق من فهم القواعد اللغوية فهما سليما والنظرة الفاحصة الشاملة للنصوص ورفض الجمود والتبعية والتقليد لمن قدر على الاجتهاد واشتقاق الأحكام من النصوص. فنبع عن هذا المنهج القويم مبدأ الاجتهاد  الذى عارض علماء الإسلام من زعم انغلاق بابه.

والاسلام لا يشترط لمن يعرض لتفسير النص أو يكون عالما بالدين زيا معينا ولا طقوسا معينة ولا حياة تخالف مجتمعه بأن ينقطع عنهم انقطاعا كليا في غير أوقات العبادة فالنبى محمد صلى الله عليه وسلك كان رجل دولة وكان أنسك الناس عبادة لربه وكان يعيش مشكلات مجتمعه ويعالجها بهذا الشفاء الربانى المتمثل في كتاب الله عز وجل.

أما العلاقة بين الخالق والمخلوق فليس من حق أحد أن يدخل من شاء في الملكوت أو يخرج أحدا  بمقتضى أمر منه ولا يخول لأحد إعطاء صكوك غفران ولا صكوك حرمان، فما على أهل العلم في الإسلام إلا بيان الحق للناس وفق ما أراده الله، ووضع علماء الإسلام ضوابط صارمة للتكفير من حيث نوع العمل الذى يقتضى التكفير ومن حيث القاضى بالتكفير وملابسات أو شخصية من يحكم عليه بالتكفير ومدى فهمه لما وقع فيه ومن يتولى عقابه.

كانت هذه الصرخة اللوثرية منبها موقظا لأوربا بعد أزمنة مديدة ظلت في ها فى سباتها وغطيطها بينما كانت تشرق شمس العلم وتعلو هناك في الشرق في مكة ويخفى ضوءها في الغرب عن أوربا تلك الثلة الكهنوتية من الرهبان والربان بتحريفهم للكتب السماوية وتزييفهم لرسالة الإسلام وصرف أقوامهم عنها.


المراجع

فتح البارى شرح صحيح البخارى

شرح النووى على مسلم

الموسوعة الحرة ويكبديا

المسيحية لأحمد شلبى.

محاضرات فى النصرانية لأبى زهرة

12345
Loading...

اترك تعليقا


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.