هل شرع الإسلام الرق أم العتق؛ للشيخ الشعراوي؟

هل شرع الإسلام الرق أم العتق؛ للشيخ الشعراوي؟

يبدأ الشيخ الشعراوي – رحمه الله تعالى رحمة واسعة – عند تناول قضية الرق في الإسلام ببيان أن الإسلام إنما شرع الأسر الذي هو عادةً أهم مصادر الرق – ابتداءً – حقناً لدم غير المسلم وعصمةً له من القتل الذي كان مستباحا قبل الإسلام. وهكذا، قصر الإسلام مصير أسرى غير المسلمين على المن أو الفداء ما لم يمسك العدو أسرى المسلمين ويرفض معاملة المثل. وبذلك، أعتق الإسلام رقبة غير المسلم من القتل.

ويوضح الشيخ الشعراوي أن ظاهرة الرق كانت موجودة قبل الإسلام، وهكذا فإن الإسلام لم يشرع الرق وإنما شرع العتق وذلك بأن جفّف الإسلام منابع الرق وعدّد مخارجه. ويبين الشيخ الشعراوي أن الإسلام أراد إنهاء الرق وتصفيته بشكل متدرج لا يعرّض المجتمع لهزة عنيفة كتلك التي حدثت في أعقاب إلغاء الرق في أمريكا والسودان.

وإلى أن ينتهي الرق بهذا الأسلوب المتدرج، أوصى الإسلام بالإحسان إلى العبيد. فقد قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فيما رواه أبو ذر الغفاري (رضي الله عنه): “إن إخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل وليلبسه مما يلبس ولا تكلفوهم ما يغلبهم فإن كلفتموهم ما يغلبهم فأعينوهم” (رواه البخاري)

شاهد هذا الفيديو للاستماع إلى الشيخ الشعراوي والتعرف على ما إذا كان الإسلام قد شرع الرق أم العتق!

12345
Loading...

اترك تعليقا