الوقت والعمل الصالح

يبين الشيخ راتب النابلسي أن الوقت وعاء العمل الصالح ويستشهد بقول عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه حيث قال: “الليل والنهار يعملان فيك، فاعمل فيهما”. ويوضح الشيخ أن على المسلم أن يحاسب نفسه على وقته وما عمل فيه. ويشير الشيخ إلى أن أعظم الأعمال ما كان متسع الرقعة طويل الأمد متغلغلا في أعماق النفس.

ويدعو الشيخ كل مسلم إلى أن يسأل نفسه كل يوم عما عمل في يومه من الأعمال الصالحة. ويشير الشيخ إلى أن أعظم الأعمال الصالحة هي الأعمال التي تستمر بعد الموت. ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو لد صالح يدعو له”.

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علما علمه ونشره وولدا صالحًا تركه ومصحفًا ورثه أو مسجدًا بناه أو بيتًا لابن السبيل بناه أو نهرًا أجراه أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته.

شاهد هذا الفيديو للتعرف على العلاقة بين الوقت والعمل الصالح في الإسلام!

12345
Loading...

اترك تعليقا


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.