الصوم في الإسلام والرسالات السماوية السابقة (3)

الصوم في الإسلام والرسالات السماوية السابقة (3)

شعائر الصوم في الإسلام والرسالات السابقة

الصوم

ليس الصوم قاصرا على الإمساك عن الطعام والشراب فقط سواء في الإسلام أو غيره من الرسالات السماوية السابقة

قد يظن ظان أن عبادة الصوم في الإسلام قاصرة على الإمساك عن الطعام والشراب والجماع فحسب، ولكن الحقيقة خلاف ذلك، فالصوم شأنه شأن الحج عبادة جامعة، بمعنى أنه وإن كان في ظاهره عبادة واحدة إلا أنه لابد لممارسته من ممارسة الكثير من العبادات الأخرى التي تمثل في مجملها أغلب شرائع الدين. ومن هنا جاء الثواب العظيم لعبادة الصوم في رمضان الذي قد يتعجب منه الكثير من غير المسلمين.

لذا تعالوا نتعرف على شعائر الصوم في الإسلام وفي غيره من الرسالات السماوية السابقة لبيان كيفية الصوم في الإسلام وفي هذه الرسالات.

الإخلاص

إن إخلاص النية لله عز وجل في الصوم من الأمور التي شددت على أهميتها الرسالات السماوية بما فيها اليهودية والمسيحية والإسلام، لأنه بدون إخلاص لا قيمة للصوم ولا أي عبادة أو عمل صالح. فلابد في الصوم من ابتغاء وجه الله تعالى به وحده وعدم إشراك غيره سبحانه فيه، وإلا كان ذلك شركا ورياء لا ثواب له عند الله بل يعاقب عليه الله المرء في الدنيا وفي الآخرة.

وهكذا، إذا انتفى الإخلاص من العبادة، تحولت العبادة من كونها عملا صالحا إلى عملا سيئا قد يوصل إلى الشرك بالله عز وجل وشقاء الدارين. فإذا ابتغى المرء بالصوم رضا الله عز وجل ومثوبته، فعليه أن يخلصه لله عز وجل. وإلا فلن يحقق من هذا الصوم إلا الحرمان بل وفوقه سخط الله عز وجل وعذابه.

ولذلك، ينقل الكتاب المقدس في عهده الجديد عن السيد المسيح تشديده على أهمية الإخلاص في الصوم وترك الرياء والاستعراض والتظاهر حتى يجد المرء عند ربه حسن الجزاء. ففي العهد الجديد نقرأ: “وَمَتَى صُمْتُمْ فَلاَ تَكُونُوا عَابِسِينَ كَالْمُرَائِينَ، فَإِنَّهُمْ يُغَيِّرُونَ وُجُوهَهُمْ لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ صَائِمِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ. وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صُمْتَ فَادْهُنْ رَأْسَكَ وَاغْسِلْ وَجْهَكَ، لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِمًا، بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً”. (متى 6 :16-18)

أما في الإسلام، فقد ذكر النبي محمد صلى الله عليه وسلم فيما رواه عن رب العزة أن الصيام لا يكون لله عز وجل إلا إذا ترك المرء طعامه وشرابه وشهوته لله عز وجل وحده، ولا يجازي الله المرء على صومه إلا إذا صام من أجل الله عز وجل وحده. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “… والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله تعالى من ريح المسك يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي الصيام لي وأنا أجزي به والحسنة بعشر أمثالها” (رواه البخاري)

ترك الخصومة والنزاع

إن الصوم رياضة روحية يهذب المرء بها نفسه حتى يرتقي في صلته بربه وعلاقته بالناس. وذلك يقتضي أن يترك المرء جميع أشكال الخصومة والنزاع مع الناس وأن يتحلى بمعاني الحلم والتسامح وكظم الغيظ.

ولذلك، نجد الكتاب المقدس في عهده القديم ينكر على الفريسيين صومهم الذي تفسده الخصومة والنزاع والشر. ويوصي العهد القديم بالتواضع والانكسار والذلة لله تعالى والتحلي بلين الجانب مع الناس. ففي العهد القديم نقرأ: “يَقُولُونَ: لِمَاذَا صُمْنَا وَلَمْ تَنْظُرْ، ذَلَّلْنَا أَنْفُسَنَا وَلَمْ تُلاَحِظْ؟ هَا إِنَّكُمْ فِي يَوْمِ صَوْمِكُمْ تُوجِدُونَ مَسَرَّةً، وَبِكُلِّ أَشْغَالِكُمْ تُسَخِّرُونَ. هَا إِنَّكُمْ لِلْخُصُومَةِ وَالنِّزَاعِ تَصُومُونَ، وَلِتَضْرِبُوا بِلَكْمَةِ الشَّرِّ. لَسْتُمْ تَصُومُونَ كَمَا الْيَوْمَ لِتَسْمِيعِ صَوْتِكُمْ فِي الْعَلاَءِ. أَمِثْلُ هذَا يَكُونُ صَوْمٌ أَخْتَارُهُ؟ يَوْمًا يُذَلِّلُ الإِنْسَانُ فِيهِ نَفْسَهُ، يُحْنِي كَالأَسَلَةِ رَأْسَهُ، وَيْفْرُشُ تَحْتَهُ مِسْحًا وَرَمَادًا. هَلْ تُسَمِّي هذَا صَوْمًا وَيَوْمًا مَقْبُولاً لِلرَّبِّ؟” (إشعياء 3:58-5)

أما الإسلام، فقد نهى عن الخصومة والنزاع والشر أثناء الصوم، بل إنه يوصي المسلم الصائم بالتحمل والصبر إذا خاصمه غيره أو نازعه والتحلي بضبط النفس. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “… وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم” (رواه البخاري)

ترك قول الزور

إن قول الزور من الأمور المنهي عنها سواء حال الصيام أو في غيره، ولكن تركه حال الصيام أوجب، فهو لا يليق بالصائم المتقرب إلى ربه تعالى. فمن شأن الزور نشر الشر على الأرض.

ولذلك، كان السكوت من شعائر الصوم في الأمم السابقة. فيخبرنا الكتاب المقدس في عهده القديم أن السكوت كان أحيانا من شعائر الصوم. ففي الكتاب المقدس نقرأ: “وَلَمَّا سَمِعَ أَخْآبُ هذَا الْكَلاَمَ، شَقَّ ثِيَابَهُ وَجَعَلَ مِسْحًا عَلَى جَسَدِهِ، وَصَامَ وَاضْطَجَعَ بِالْمِسْحِ وَمَشَى بِسُكُوتٍ”. (ملوك الأول 27:21)

أما في الإسلام، فقد نهى النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن قول الزور والعمل به لاسيما بالنسبة للصائم، وبين أنه لا قيمة للصوم حال قول الزور والعمل به، وأنه لا فرق لمن قال الزور أو عمل به بين أن يمسك عن الطعام والشراب أو يتناولهما. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه”. (رواه البخاري)

تحرير العبيد

إن تحرير العبيد من الأعمال الصالحة التي دعت إليها الرسالات السماوية سواء حال الصوم أو في غيره. وإن تحرير العبيد حال الصيام آكد، فإن رد الحرية إلى الإنسان وقد منحها الله له وسلبها البشر منه من أعظم القربات حتى يتحقق العدل والمساواة بين أفراد المجتمع وحتى تتسنى لهم سعادة الدارين.

ولذلك، أوصى الكتاب المقدس في عهده القديم بتحرير العبيد في معرض حديثه عن الصوم المقبول. ففي العهد القديم نقرأ: “أَلَيْسَ هذَا صَوْمًا أَخْتَارُهُ: حَلَّ قُيُودِ الشَّرِّ. فَكَّ عُقَدِ النِّيرِ، وَإِطْلاَقَ الْمَسْحُوقِينَ أَحْرَارًا، وَقَطْعَ كُلِّ نِيرٍ”. (إشعياء 6:58)

أما في الإسلام، فلقد جعل تحرير العبيد كفارة للجماع في نهار رمضان. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل فقال يا رسول الله هلكت قال ما لك قال وقعت على امرأتي وأنا صائم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل تجد رقبة تعتقها قال لا قال فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين قال لا فقال فهل تجد إطعام ستين مسكينا قال لا قال فمكث النبي صلى الله عليه وسلم فبينا نحن على ذلك أتي النبي صلى الله عليه وسلم بعرق فيها تمر والعرق المكتل قال أين السائل فقال أنا قال خذها فتصدق به فقال الرجل أعلى أفقر مني يا رسول الله فوالله ما بين لابتيها يريد الحرتين أهل بيت أفقر من أهل بيتي فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه ثم قال أطعمه أهلك (رواه البخاري)

إطعام الجوعى

من أغراض الصوم الشعور بما يشعر به الجوعى والمعدمون والتعاطف معه والعطف عليهم ومؤاكلتهم أي الأكل معهم أو على الأقل إطعامهم، وليس ذلك قاصرا على أيام الصوم، وإنما هو مجرد تذكير للمرء المقتدر حتى يشعر بإخوانه الجوعى والمعدمين. فيأتي رمضان كل عام ليذكر القادر بأخيه غير القادر الذي لا يجد الطعام ولا الشراب، فيجعله يجوع ويعطش مثله حتى يحس به فيطعمه ويسقيه سواء في رمضان أو بعده.

ولذلك، أوصى الكتاب المقدس في عهده القديم بإطعام الجوعى في معرض حديثه عن الصوم المقبول. ففي العهد القديم نقرأ: “أَلَيْسَ هذَا صَوْمًا أَخْتَارُهُ: حَلَّ قُيُودِ الشَّرِّ. فَكَّ عُقَدِ النِّيرِ، وَإِطْلاَقَ الْمَسْحُوقِينَ أَحْرَارًا، وَقَطْعَ كُلِّ نِيرٍ. أَلَيْسَ أَنْ تَكْسِرَ لِلْجَائِعِ خُبْزَكَ…” (إشعياء 58 :6-7)

أما في الإسلام، فيقترن صوم رمضان بإطعام الجوعى والمساكين. فيجب على الصائم في رمضان إخراج صدقة الفطر وهي عبارة عن مقدار من الطعام يعطيه للجوعى والمساكين في رمضان. فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: “فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة” (رواه البخاري)، كما تفرض الفدية على من لم يستطع الصيام أو قضاءه من المسلمين، وهذه الفدية هي أيضا مقدار وجبة تصرف للجوعى والمعدمين، والأصل في ذلك قوله تعالى:

وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ (البقرة 184:2)

ولقد جعلت كفارة الجماع في نهار رمضان بإطعام ستين مسكينا عند عدم القدرة على تحرير رقبة. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل فقال يا رسول الله هلكت قال ما لك قال وقعت على امرأتي وأنا صائم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل تجد رقبة تعتقها قال لا قال فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين قال لا فقال فهل تجد إطعام ستين مسكينا قال لا قال فمكث النبي صلى الله عليه وسلم فبينا نحن على ذلك أتي النبي صلى الله عليه وسلم بعرق فيها تمر والعرق المكتل قال أين السائل فقال أنا قال خذها فتصدق به فقال الرجل أعلى أفقر مني يا رسول الله فوالله ما بين لابتيها يريد الحرتين أهل بيت أفقر من أهل بيتي فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه ثم قال أطعمه أهلك (رواه البخاري)

الإحسان إلى الفقراء والمساكين

إن من أغراض الصوم أيضا الارتقاء بالمجتمع إلى حالة من التكامل والتكافل والتآزر والترابط، حيث يحسن الغني إلى الفقير ويطعمه ويأويه ويكسوه. فالصائم يشعر بشدة الجوع والعطش والحاجة والفاقة بصفة عامة مما يشعره بحاجة أخيه الفقير المحتاج.

ولذلك، أوصى الكتاب المقدس في عهده القديم في معرض حديثه عن الصوم المقبول بالإحسان إلى الفقراء والمساكين وإيوائهم وكسوتهم. ففي الكتاب المقدس نقرأ: “أَلَيْسَ هذَا صَوْمًا أَخْتَارُهُ: حَلَّ قُيُودِ الشَّرِّ. فَكَّ عُقَدِ النِّيرِ، وَإِطْلاَقَ الْمَسْحُوقِينَ أَحْرَارًا، وَقَطْعَ كُلِّ نِيرٍ. أَلَيْسَ أَنْ تَكْسِرَ لِلْجَائِعِ خُبْزَكَ، وَأَنْ تُدْخِلَ الْمَسَاكِينَ التَّائِهِينَ إِلَى بَيْتِكَ؟ إِذَا رَأَيْتَ عُرْيَانًا أَنْ تَكْسُوهُ، وَأَنْ لاَ تَتَغَاضَى عَنْ لَحْمِكَ”. (إشعياء 58 :6-7)

أما في الإسلام، فقد كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم القدوة والمثل في الخير والجود والإحسان إلى الفقراء والمساكين، فلقد كان صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في رمضان. فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: “كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان جبريل عليه السلام يلقاه كل ليلة في رمضان حتى ينسلخ يعرض عليه النبي صلى الله عليه وسلم القرآن فإذا لقيه جبريل عليه السلام كان أجود بالخير من الريح المرسلة” (رواه البخاري)

الاعتكاف

إن الاعتكاف هو التفرغ للعبادة بما في ذلك الصلاة وذكر الله وقراءة آيات الله تعالى وتدبرها. والاعتكاف من شعائر الصوم سواء في الإسلام أو الرسالات السماوية السابقة.

فيخبرنا الكتاب المقدس في عهده القديم أن الاعتكاف كان من شعائر الصوم عند بني إسرائيل. ففي الكتاب المقدس نقرأ: “قَدِّسُوا صَوْمًا. نَادُوا بِاعْتِكَافٍ. اجْمَعُوا الشُّيُوخَ، جَمِيعَ سُكَّانِ الأَرْضِ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ إِلَهِكُمْ وَاصْرُخُوا إِلَى الرَّبِّ”. (يوئيل 14:1)

كما نقرأ أيضا: “اِضْرِبُوا بِالْبُوقِ فِي صِهْيَوْنَ. قَدِّسُوا صَوْمًا. نَادُوا بِاعْتِكَافٍ”. (يوئيل 15:2)

أما في الإسلام، فالاعتكاف أيضا من شعائر الصوم. ففي القرآن الكريم نقرأ:

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآَنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آَيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (البقرة 187:2)

ومن ثم، فالصوم سواء في الإسلام أو غيره من الرسالات السماوية السابقة ليس قاصرا على الإمساك عن الطعام والشراب فقط وإنما تقترن به شعائر كثيرة تمثل أغلب شرائع الدين، ولذلك فلا ينبغي التعجب من جزيل الثواب الذي وعد به الله تعالى الصائمين، فالصوم كالحج؛ عبادة تحوي معظم العبادات.

_________

المراجع:

1- القرآن الكريم

2- صحيح البخاري

3- فتح الباري شرح صحيح البخاري

4- الكتاب المقدس

5- موقع الأنبا تكلا

_________

اقرأ أيضا:

تاريخ الصوم قبل الإسلام

تاريخ الصوم عند المسلمين

الحكمة من تشريع الصوم

فضل الصوم في الإسلام والرسالات السابقة

شبهات حول صوم النبي محمد وصحابته في رمضان

شبهات عامة حول الصوم في الإسلام

12345
Loading...

اترك تعليقا