السجود (المطانية) بين المسيحية والإسلام

السجود (المطانية) بين المسيحية والإسلام

السجود (المطانية) بين المسيحية والإسلام

إن السجود في الإسلام سواء كان للعبادة أو التحية والاحترام لا يكون إلا لله

إن السجود هو ذروة أشكال وتعابير الانكسار والذلة والخضوع والانقياد والإكبار والإجلال والتعظيم والتفخيم والتبجيل. ولذلك، كان السجود من أهم مظاهر العبادة سواء في الرسالات السماوية أو غيرها من الأديان غير السماوية.

فهو لا ينطوي فقط على خفض الجسم إلى الأرض وإنما فيه ما فيه من إظهار الخضوع والذلة حيث يلامس الوجه الذي هو أشرف أعضاء جسم الإنسان الأرض أو يقترب منها اقترابا شديدا.

ولا تكاد تخلو رسالة سماوية أو ديانة غير سماوية من السجود. كما أن له شأن عظيم كجزء شديد الأهمية من العبادة سواء في المسيحية أو في الإسلام.

ومع ذلك، يختلف السجود في المسيحية عنه في الإسلام. لذا، تعالوا نتعرف أولاً على السجود في المسيحية.

السجود أو المطانية في المسيحية

إن السجود في المسيحية، وفقا للكتاب المقدس، منه ما كان لله ومنه ما كان للناس. فأما السجود الذي كان لله فهو سجود العبادة، ولم يكن إلا لله عز وجل في الكتاب المقدس. وما من دليل في الكتاب المقدس على مشروعية السجود لغير الله على سبيل العبادة سواء للسيد المسيح أو غيره.

أما السجود الذي للناس فكان سجود التحية والاحترام. فلقد كان السجود للناس على سبيل التحية والاحترام مباحا قبل الإسلام. ولكن لا ندري هل كان ذلك سجودا كاملا كسجود المسلمين اليوم أم أنه يشبه الركوع أم مجرد انحناء الرأس أو الظهر أو كليهما.

السجود لله في الكتاب المقدس

يتكرر التأكيد في الكتاب المقدس على أن سجود العبادة لا يكون إلا لله مع النهي عن السجود لغير الله. فعن وجوب سجود العبادة لله والنهي عن السجود لمن سواه نقرأ في العهد القديم: “فَإِنَّكَ لاَ تَسْجُدُ لإِلهٍ آخَرَ، لأَنَّ الرَّبَّ اسْمُهُ غَيُورٌ. إِلهٌ غَيُورٌ هُوَ”. (الخروج 14:34)

ونقرأ: “لاَ تَسْجُدْ لآلِهَتِهِمْ، وَلاَ تَعْبُدْهَا، وَلاَ تَعْمَلْ كَأَعْمَالِهِمْ، بَلْ تُبِيدُهُمْ وَتَكْسِرُ أَنْصَابَهُمْ. وَتَعْبُدُونَ الرَّبَّ إِلهَكُمْ، فَيُبَارِكُ خُبْزَكَ وَمَاءَكَ، وَأُزِيلُ الْمَرَضَ مِنْ بَيْنِكُمْ”. (الخروج 24:23-25)

كما نقرأ أيضا: “لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا، وَلاَ صُورَةً مَا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ، وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ، وَمَا فِي الْمَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ. لاَ تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلاَ تَعْبُدْهُنَّ، لأَنِّي أَنَا الرَّبَّ إِلهَكَ إِلهٌ غَيُورٌ، أَفْتَقِدُ ذُنُوبَ الآبَاءِ فِي الأَبْنَاءِ فِي الْجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابعِ مِنْ مُبْغِضِيَّ” (الخروج 4:20-5)

وأما العهد الجديد، ففيه نقرأ على لسان السيد المسيح نفسه: حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ». (متى 10:4)

السجود للناس في الكتاب المقدس

يمتلئ الكتاب المقدس في عهديه القديم والجديد بأمثلة السجود للناس على سبيل التحية والاحترام. فعلى سبيل المثال، ينسب العهد القديم إلى النبي لوط عليه السلام السجود للملائكة. فنحن نقرأ:

فَجَاءَ الْمَلاَكَانِ إِلَى سَدُومَ مَسَاءً، وَكَانَ لُوطٌ جَالِسًا فِي بَابِ سَدُومَ. فَلَمَّا رَآهُمَا لُوطٌ قَامَ لاسْتِقْبَالِهِمَا، وَسَجَدَ بِوَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ. وَقَالَ: «يَا سَيِّدَيَّ، مِيلاَ إِلَى بَيْتِ عَبْدِكُمَا وَبِيتَا وَاغْسِلاَ أَرْجُلَكُمَا، ثُمَّ تُبَكِّرَانِ وَتَذْهَبَانِ فِي طَرِيقِكُمَا». فَقَالاَ: «لاَ، بَلْ فِي السَّاحَةِ نَبِيتُ». (التكوين 1:19-2)

والأدهى من ذلك أن العهد القديم ينسب إلى النبي إبراهيم السجود لبني حث. فنحن نقرأ: فَقَامَ إِبْرَاهِيمُ وَسَجَدَ لِشَعْبِ الأَرْضِ، لِبَنِي حِثَّ” (التكوين 7:23)

كما نقرأ أيضا: فَسَجَدَ إِبْرَاهِيمُ أَمَامَ شَعْبِ الأَرْضِ” (التكوين 12:23)

أما العهد الجديد، فيحدثنا عن أناس كُثر قد سجدوا للسيد المسيح على سبيل الاحترام والتوقير. فنحن نقرأ على السبيل المثال لا الحصر:

وَلَمَّا نَزَلَ مِنَ الْجَبَلِ تَبِعَتْهُ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ. وَإِذَا أَبْرَصُ قَدْ جَاءَ وَسَجَدَ لَهُ قَائِلاً: «يَا سَيِّدُ، إِنْ أَرَدْتَ تَقْدِرْ أَنْ تُطَهِّرَنِي». فَمَدَّ يَسُوعُ يَدَهُ وَلَمَسَهُ قَائِلاً: «أُرِيدُ، فَاطْهُرْ!». وَلِلْوَقْتِ طَهُرَ بَرَصُهُ. (متى 1:8-3)

السجود في الإسلام

إن السجود في الإسلام سواء كان للعبادة أو التحية والاحترام لا يكون إلا لله عز وجل وحده ولا يكون للناس مطلقا. وما ورد من نصوص في القرآن الكريم عن السجود للناس فهي تتناول الشرائع السابقة لمبعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

فعلى سبيل المثال، يخبرنا القرآن الكريم أن الله لما خلق آدم عليه السلام أمر ملائكته بالسجود لآدم على سبيل التكريم له. فنحن نقرأ:

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (البقرة 34:2)

كما يخبرنا القرآن الكريم أن أخوة يوسف عليه السلام وأبويه سجدوا له وهو نبي على سبيل التحية والاحترام. فنحن نقرأ:

وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (يوسف 100:12)

أما شريعة الإسلام الخاتمة التي جاء بها النبي محمد، فهي تحرم كل أشكال السجود أو الركوع أو حتى الانحناء لغير الله وتجعل كل ذلك خالصا لله عز وجل وحده لا شريك له. فعن الأمر بالسجود لله عز وجل، نقرأ في القرآن الكريم:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (الحج 77:22)

كما نقرأ أيضا:

فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا (النجم 62:53)

وعن النهي عن السجود لغير الله نقرأ في القرآن الكريم:

وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (فصلت 37:41)

ولقد نهى النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن السجود له أو السجود لغير الله بصفة عامة. كما بين أنه كاد يأمر المرأة بالسجود لزوجها من بالغ حقه عليها لولا تحريم السجود لغير الله في شريعته صلى الله عليه وسلم بأي حال من الأحوال.

فعن قيس بن سعد قال: أتيت الحيرة فرأيتهم يسجدون لمرزبان لهم فقلت رسول الله أحق أن يسجد له قال فأتيت النبي فقلت إني أتيت الحيرة فرأيتهم يسجدون لمرزبان لهم فأنت يا رسول الله أحق أن نسجد لك قال “أرأيت لو مررت بقبري أكنت تسجد له؟” قال قلت لا قال “فلا تفعلوا لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت النساء أن يسجدن لأزواجهن لما جعل الله لهم عليهن من الحق” (رواه أبو داود)

ولذلك، كان صحابة النبي محمد لا يسجدون إلا لله. ولقد كانوا يرفضون السجود للملوك والأمراء على خلاف ما جرت به عادة أهل زمانهم. فيروي لنا ابن مسعود المشهد الذي جمع بين بعض الصحابة بقيادة جعفر بن أبي طالب وبين النجاشي. ويقول: “فقال جعفر: أنا خطيبكم اليوم، فاتبعوه. فسلم ولم يسجد. فقالوا له: ما لك لا تسجد للملك؟ قال: إنا لا نسجد إلا لله عز وجل. قال: وما ذاك؟ قال: إن الله بعث إلينا رسولا، ثم أمرنا أن لا نسجد لأحد إلا لله عز وجل، وأمرنا بالصلاة والزكاة…” (رواه الإمام أحمد في مسنده)

ولم يكتف الإسلام بالنهي عن السجود سواء كان سجودا كاملا أو ركوعا، وإنما نهى أيضا عن الانحناء حتى ولو كان على سبيل التحية والاحترام لأن الانحناء لا يكون إلا لله عز وجل.

فعن أنس-  رضي الله عنه – قال: قال رجل: يا رسول الله! الرجل منا يلقى أخاه أو صديقه، أينحني له؟ قال: “لا”. قال: أفيلتزمه ويقبله؟ قال: “لا” قال: أفيأخذ بيده ويصافحه؟ قال: “نعم “(رواه الترمذي)

التعليق

إن سجود العبادة لم يشرع لغير الله في أي زمان أو مكان سواء في شريعة الإسلام الخاتمة في ضوء الكتاب والسنة أو غيرها من الشرائع السماوية السابقة في ضوء الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد.

أما سجود التحية والاحترام، فيبدو أنه كان مشروعا قبل مبعث النبي محمد بدليل سجود الملائكة لآدم وسجود والدي النبي يوسف وإخوته له.

ولكن نظرا لما أدت إليه مشروعية هذا السجود من الإشراك بالله مثل سجود المسيحيين المعاصرين لنبي الله عيسى بن مريم باعتباره إلهاً لهم بل والتوسع في ذلك حتى شُرع عندهم السجود للصور والتماثيل والرهبان والكهنة، فقد حُرمت جميع أشكال السجود إلا لله عز وجل وحده في شريعة الإسلام الخاتمة التي جاء بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ولذلك، لم يكتف النبي محمد بالنهي عن السجود له أو لغيره حال حياتهم، وإنما نهى عن ذلك أيضا بعد مماتهم فقد نهى عن التشبه بأتباع الرسالات السماوية السابقة في السجود لقبور أنبيائهم ورهبانهم.

فعن عائشة وابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى اتَّخَذُوا قُبُورَ أَنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ يُحَذِّرُ مَا صَنَعُوا” (رواه البخاري)

وعن ذلك نقرأ في القرآن الكريم:

اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (التوبة 31:9)

فعلى الرغم من عدم عبادة المسيحيين لرهبانهم صراحة، إلا أنهم يتوجهون إليهم بأعمال لا تكون إلا من قبيل العبادة مثل السجود ولا يُتوجه بها إلا لمقام الربوبية.

شاهد هذا الفيديو للبابا شنودة وهو يجيب على سؤال عن جواز السجود للأب الاعترافي في المسيحية:

_________

المراجع:

  1. القرآن الكريم
  2. صحيح البخاري
  3. مسند الإمام أحمد
  4. سنن الترمذي
  5. سنن أبي داود
  6. سنن الترمذي
  7. الكتاب المقدس
  8. موقع الأنبا تكلا

_________

اقرأ أيضا:

كيفية الصلاة في المسيحية والإسلام

هل صلاة المسلمين هي صلاة الأنبياء؟

12345
Loading...

اترك تعليقا