معجم أهم اقتباسات العهد القديم الواردة في العهد الجديد

مقدمة

العهد الجديد

هل راعى العهد الجديد حرفية الاقتباس من العهد القديم؟

تشيع الاقتباسات بالكتب المقدس في جميع الديانات والرسالات السماوية ولاسيما اليهودية والمسيحية والإسلام. وإن كلام الله الحق إذا ورد فيه اقتباس فلابد أن يتطابق الاقتباس مع مصدره الأصلي تطابقا كاملا. وإلا، كان عدم التطابق أو التطابق الجزئي أو شبه التطابق دليلا على تحريف بعض كلام الله أو تبديله وتغييره بالكلية. فالاقتباس ما هو إلا إيراد كلام الغير كما هو، كلمة كلمة، وحرفا حرفا، دون زيادة أو نقصان في المعاني أو تقديم أو تأخير في الألفاظ.

وفي الإسلام، لا يدعي المسلمون أن اقتباسات القرآن الكريم من الكتب السابقة، ولاسيما التوراة والإنجيل والزبور، مضمنة الآن بالضرورة في الكتاب المقدس لعدم إيمانهم بأنه يحوي بالضرورة التوراة والإنجيل والزبور الأصليين، بل هو في اعتقادهم مزيج مما تبقى من كلام الله مع كلام البشر. ولذلك قد نجد اقتباسات القرآن من الكتب السابقة واردة في الكتاب المقدس وقد لا نجدها. وبخلاف الكتاب المقدس، ليس بالقرآن الكريم اقتباسات من بعضه البعض، لأنه وحدة واحدة ونزل في فترة زمنية واحدة. ولذلك، لا نجد سورة تقتبس آيات من سورة أخرى. كما تقل الاقتباسات في القرآن الكريم بصفة عامة لأننا نجد أن الله يتحدث إلينا مباشرة دون وسيط.

وأما السنة النبوية المطهرة بما في ذلك الأحاديث النبوية، وأضف إليها أقوال الصحابة والتابعين وتابعي التابعين والسلف الصالح وأهل العلم المعتبرين، فهي منذ فجر الإسلام تلتزم بحرفية الاقتباس من القرآن الكريم، بمعنى أنه عند الاقتباس، كان النبي محمد صلى الله عليه السلام في سنته والصحابة في آثارهم والتابعون وتابعو التابعون والسلف الصالح وأئمة أهل العلم في أقوالهم يوردون الآيات المقتبسة من القرآن الكريم كلمة كلمة وحرفا حرفا دون زيادة أو نقصان أو تقديم أو تأخير أو رواية بالمعنى.

———————————————————————————————————————————————

فعلى سبيل المثال، عن أبي سعيد بن المعلى قال: كنت أصلي في المسجد فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أجبه فقلت: يا رسول الله إني كنت أصلي فقال: ألم يقل الله: “استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم” ثم قال لي: لأعلمنك سورة هي أعظم السور في القرآن قبل أن تخرج من المسجد ثم أخذ بيدي فلما أراد أن يخرج قلت له: ألم تقل لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن قال: “الحمد لله رب العالمين” هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته (رواه البخاري)

ففي الحديث السابق اقتباسان من سورتين في القرآن الكريم. والاقتباس الأول من سورة الأنفال، وهو متطابق تطابقا كاملا مع الآية المصدر في سورة الأنفال وهي كما يلي:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (الأنفال 24:8)

والاقتباس الثاني متطابق ايضا تطابقا كاملا مع الآية المصدر في سورة الفاتحة وهي كما يلي:

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (الفاتحة 2:1)

———————————————————————————————————————————————

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا قال الإمام “غير المغضوب عليهم ولا الضالين” فقولوا آمين فمن وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه (رواه البخاري)

في الحديث السابق اقتباس من سورة الفاتحة، وهو متطابق تطابقا كاملا مع الآية المصدر وهي كما يلي:

صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (الفاتحة 7:1)

———————————————————————————————————————————————

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قيل لبني إسرائيل: “ادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة” فدخلوا يزحفون على أستاههم فبدلوا وقالوا حطة حبة في شعرة (رواه البخاري)

في الحديث السابق اقتباس من سورة البقرة، وهو متطابق تطابقا كاملا مع الآية المصدر وهي كما يلي:

وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ (البقرة 58:2)

———————————————————————————————————————————————

وعن أنس قال: قال عمر وافقت الله في ثلاث أو وافقني ربي في ثلاث قلت يا رسول الله لو اتخذت مقامإبراهيم مصلى وقلت يا رسول الله يدخل عليك البر والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب فأنزل الله آية الحجاب قال وبلغني معاتبة النبي صلى الله عليه وسلم بعض نسائه فدخلت عليهن قلت إن انتهيتن أو ليبدلن الله رسوله صلى الله عليه وسلم خيرا منكن حتى أتيت إحدى نسائه قالت يا عمر أما في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يعظ نساءه حتى تعظهن أنت فأنزل الله “عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات” الآية (رواه البخاري)

في الحديث السابق اقتباس من سورة التحريم، وهو متطابق تطابقا كاملا مع الآية المصدر وهي كما يلي:

عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا (التحريم 5:66)

———————————————————————————————————————————————

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان أهل الكتاب يقرءون التوراة بالعبرانية ويفسرونها بالعربية لأهل الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم و”قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا” الآية (رواه البخاري)

في الحديث السابق اقتباس من سورة البقرة، وهو متطابق تطابقا كاملا مع الآية المصدر وهي كما يلي:

قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (البقرة 136:2)

———————————————————————————————————————————————

وعن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يدعى نوح يوم القيامة فيقول لبيك وسعديك يا رب فيقول: هل بلغت فيقول نعم فيقال لأمته هل بلغكم فيقولون ما أتانا من نذير فيقول من يشهد لك فيقول محمد وأمته فتشهدون أنه قد بلغ “ويكون الرسول عليكم شهيدا” فذلك قوله جل ذكره “وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا” (رواه البخاري)

في الحديث السابق اقتباس من سورة البقرة، وهو متطابق تطابقا كاملا مع الآية المصدر وهي كما يلي:

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (البقرة 143:2)

———————————————————————————————————————————————

أما الكتاب المقدس، فلا نجد بين عهديه القديم والجديد ما بين السنة النبوية والقرآن الكريم من التطابق الكامل. بل أحيانا لا نجد اقتباسات العهد الجديد المنسوبة إلى العهد القديم موجودة أصلا (متى 23:2)، (يوحنا 45:1-46). وأحيانا تكون الترجمة مضللة توهم بتطابق الاقتباس مع أصله في العهد القديم ويكون الأصل بخلاف ذلك (متى 17:8).

وأحيانا لا نجد هذه الاقتباسات في بعض مخطوطات العهد الجديد نفسه (كورنثوس الأولى 16:2). وأحيانا ينسب العهد الجديد اقتباسات إلى العهد القديم وهي منسوبة لغيره، وتارة تكون هذه الاقتباسات من أقوال الشعراء مثل الشاعر أبيمينيدس (تيطس 12:1)، وتارة تكون هذه الاقتباسات مما ورد في الأسفار غير القانونية مثل سفر أخنوخ الأبكريفي (يهوذا 14:1-15). وأحيانا يسرد العهد الجديد اقتباسات قصيرة متتالية على أنها كتلة واحدة من العهد القديم وهي في حقيقة الأمر اقتباسات عديدة متفرقة من العهد القديم وذلك دون وجود ما يفيد أنها اقتباسات متفرقة في الأصل اليوناني (مرقس 2:1-3)، (رومية 10:3-18).

وأحيانا يورد العهد الجديد اقتباسات لا تتطابق مع العهد القديم إلا تطابقا جزئيا، بمعنى أن بعض ألفاظ و/أو معاني الاقتباس تكون موجودة في العهد القديم ولكن البعض الآخر غير موجود (متى 10:4)، (متى 31:5)، (لوقا 25:10-27). وأحيانا يكون هناك تطابق بين الاقتباس الوارد في العهد الجديد وأصله الوارد في العهد القديم ولكن مع بعض الاختلافات البسيطة في الألفاظ أو المعاني (متى 18:2)، (متى 6:4). ولا ننكر أنه أحيانا تتطابق اقتباسات العهد الجديد مع أصولها في العهد القديم.

والسؤال الآن هو أنه إذا كان الكتاب المقدس هو كلام الله المحض، فهل يمكن ألا تتطابق اقتباسات عهده الجديد مع أصولها في العهد القديم أو تتطابق ولكن تطابقا جزئيا أو شبه كامل مع العلم بأن الاقتباس ولاسيما في الكتب المقدس ليس له معنى سوى أنه إيراد كلام الغير كلمة كلمة وحرفا حرفا. وإلا، لما كان ذلك اقتباسا.

إن حالات عدم تطابق اقتباسات العهد الجديد مع أصولها في العهد القديم أو تطابقها تطابقا جزئيا أو شبه كامل دليل واضح على كيفية حدوث التحريف بل والتبديل والتغيير في كلام الله المفترض أنه في الكتاب المقدس. فإذا كان الكتاب المقدس الذي نطالعه بين أيدينا الآن بعد استبعاد الأسفار غير القانونية بهذا الاختلاف والتباين بين عهديه، فماذا لو لم تستبعد الأسفار غير القانونية؟

ولماذا عدم التطابق أصلا؟ ألم يكن لدى مؤلفي العهد الجديد نسخ من العهد القديم؟ فإما أنه كان لديهم نسخ منه ولكنهم كانوا يتجاهلونها ويضيفون أو يحذفون أو يقدمون أو يأخرون فيه حسب أهوائهم، وإما أنهم لم يكن لديهم نسخ من العهد القديم في أيديهم لأنه لم يكن هناك عهد قديم بالشكل الذي وضع لاحقا في مجمع نيقية وما بعده ولذلك كانوا يعتمدون على ذاكرتهم والرواية بالمعنى.

في كل الأحوال، النتيجة واحدة، وهي أن نساخي الكتاب المقدس لم يلتزموا بحرفية النسخ في تدوين محتواه. بل كانوا يضيفون ويحذفون ويقدمون ويؤخرون كما يشاءون دون التقيد بحرفية النسخ سواء كان ذلك بشكل متعمد أو غير متعمد بسبب ضعف الذاكرة وعدم توفر مصنفات كاملة لأسفار الكتاب المقدس في شكل كتابات موثقة في فجر المسيحية. والحاصل أنه تأخر جمع وتصنيف وتبويب الكتاب المقدس بالشكل الذي عليه الآن لقرون بعد رفع المسيح، وهكذا حدث التحريف في كلام الله المفترض أنه في الكتاب المقدس.

رابط تحميل معجم أهم اقتباسات العهد القديم الواردة في العهد الجديد

لتنزيل معجم أهم اقتباسات العهد القديم الواردة في العهد الجديد، انقر معجم أهم اقتباسات العهد القديم الواردة في العهد الجديد

12345
Loading...

اترك تعليقا


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.